قصص من اللجوء | مجلة العمل مع اللاجئين
الكثير من الحكايات والقصص التي تسطر نجاحات كبيرة تأتي من لب الطموح والجد والاجتهاد، وكثير منها يولد من رحم الإنسانية والشعور بالآخرين، ولعل قصة إيهاب قهواتي الشاب السوري الذي عاش والداه في الأردن منذ
نظمت لجنة عجلون المجتمعية التابعة للصندوق الأردني الهاشمي وبدعم من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بالتعاون مع معهد التدريب المهني في المحافظة . وفي بداية الورشة التي تمت عن بعد بواسطة الواتس اب  
من المعتقل إلى داخل الحدود "إعاقتي كانت أول درجة لي في سلم العطاء، وشهادتي الأكاديمية علمتني ألّا أكون عالةً على أحد، وإيماني بالله ودعم عائلتي لي وبالأخص زوجتي التي أكن لها كل الفضل كانا دافًعًا
نهيد، لاجئ سوري في العقد الرابع من عمره لجأ إلى الأردن بصحبة عائلته هربًا من تبعات الأزمة السورية التي شرّدت وقتّلت كثيرين. يتحدث نهيد لمجلة العمل مع اللاجئين محاولًا تسليط الضوء على نقطة التحول التي
  • 0
  • 1
  • 2
  • 3

لم تختلف المراحل الأولى لاياد القادري (35 عاما) في الأردن عن غيره ممن وجد في المملكة ملاذًا آمنًا له ولأسرته، حيث توجه إياد مع أسرته…

بروح ملؤها حب العطاء وتقديم الخدمة للمجتمع، وبهدف تحقيق التكافل ودعم ثقافة التطوع في البادية الشمالية، بدأ ضيفنا مشواره التطوعي مع…

تتشابك حياة ضيفتنا ياسمين البريدي تارة  لتعاود في الانفراج والانطلاق نحو حياة رسمتها بالعطاء وشغف العمل تارة أخرى، تندفع ياسمين في…

عبير خريشة هي الفائزة بجائزة نانسن للاجئ عن منطقة الشرق الأوسط نظراً للعمل الذي تقوم به لمساعدة اللاجئين

خلال السنوات الثماني منذ أن دفع…