العلاج بالموسيقى... طرق جديدة للتعبير عن المشاعر والأفكار | مجلة العمل مع اللاجئين

تعتبر الموسيقى من الطرق التي يتبعها والاخصائيين والمعالجين النفسيين للعلاج والاستجابة لأي تغييرات تطرأ على حياة الفرد ويمتاز هذا النوع من العلاج وسيلة مميزة للتعبير لأنها تسمح للفرد "بالتخلص" من الطاقة السلبية والمصارحة بما يخالجه، هذا بالإضافة إلى تأثيرها الإيجابي على نفسيته. ومن هذا المنطلق عقدت لجنة صويلح المجتمعية نشاط تدريبي عن بعد حول العلاج بالموسيقى بالتعاون مع مؤسسة نور الحسين . قدمت التدريب اخصائية العلاج الوظيفي بثينة عطية . 

قامت عطية من خلال مقاطع فيديو تم إرسالها للمستفيدين عبر تطبيق الواتس اب ، بشرح مفهوم العلاج بالموسيقى وكيفية تطبيقه للمستفيدين .وأكدت عطية على أن هذا النشاط إلى جانب مميزاته العلاجية يعتبر نشاط ترفيهي يساعدنا على التعبير عن المشاعر والأفكار والسلوكيات المتغيرة خاصة في فترة الحجر المنزلي والتي أثرت على الجميع من مختلف النواحي . 

استعرضت الاخصائية للمستفيدين خطوات للاستفادة من الموسيقى والتعبير عما يخالج كل شخص ، حيث قامت بإرسال مقاطع صوتية مختلفة وطلبت من كل شارك أن يستخدم الألوان والورق ليعبر عما دار في فكره أثناء استماعه للموسيقى .  بدورهم قام المستفيدين بإرسال رسوماتهم التي انبثقت خلال استماعهم وعبر كل فرد عن الأفكار التي رُسمت في رأسه خلال الاستماع للموسيقى .

وتؤكد عطية على أن هذه المساحة تسمح لكل شخص بالتعبير عن مشاعره وأفكاره التي قد يخجل أحيانا من الحديث عنها ومشاركتها للآخرين .  وقد دار نقاش بين الاخصائية بالمستفيدين عبر مجموعة الواتس اب شاركوا فيه تجاربهم وتغيراتهم الحاصلة خلال النشاط .

 

نشاطنشاط