الأردن يفتتح أول مركز لتطعيم اللاجئين داخل المخيمات ضد فيروس كورونا | مجلة العمل مع اللاجئين

آلاء القاسم- الزعتري

الأردن يفتتح أول مركز على مستوى العالم لتطعيم اللاجئين داخل المخيمات ضد فيروس كورونا- داخل مخيم الزعتري 

افتتحت الحكومة الأردنية في محافظة المفرق وبالتنسيق مع وزارة الصحة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين مركز فرعي للتطعيم ضد فيروس كورونا داخل مخيم الزعتري، لتسهيل وصول اللاجئين وكبار السن للمركز دون الحاجة للذهاب خارج المخيم، وسيستمر هذا المركز بتقديم المطعوم للاجئين السوريين داخل المخيم ويتم تزويد المركز بالمطاعيم حسب المواعيد التي تحددها وزارة الصحة للاجئين المقيمين داخل المخيم، والذين تنطبق عليهم الشروط المعتمدة من الوزارة لإعطاء المطعوم لهم بناء على السيرة المرضية والفئة العمرية، وذلك وفقا لما قاله مدير الصحة الدكتور هاني عليمات.

ويقول محمود (60 عاماً)، وهو أحد اللاجئين السوريين المقيمين في مخيم الزعتري "كان لدي مخاوف في البداية من تلقي المطعوم، ولكن بفضل توجيهات وزارة الصحة والمفوضية والزيارات الميدانية لنا من قبل المتطوعين العاملين في المنظمات داخل المخيم الذين وضحوا لنا أهمية أخذ المطعوم؛ لهذا والحمد لله قد تلقيت اليوم الجرعة الأولى من المطعوم، وأشجع الجميع على أخذه؛ لنتخلص من هذا الوباء الثقيل".

ويضيف محمود إن المفوضية وفرّت لنا باصات من أجل إيصالنا إلى المركز لأخذ المطعوم ومن ثم إعادتنا لمنازلنا؛ مما سهل علينا الإجراءات والتنقل، إضافة لتأمينها كراسي متحركة لمن يعانون من صعوبات حركية، وذلك لضمان حصولهم على المطعوم.

وحيث أن كبار السن هم الفئات الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض، ولا سيما الذين يعانون من أمراض مزمنة، فقد تواجدت حمدة (61 عاماً)، والتي تعاني من أمراض مزمنة كالسكري وارتفاع ضغط الدم من أجل أخذ المطعوم، حيث عبرّت عن مخاوفها السابقة من الإصابة بفيروس كورونا.

وأضافت حمدة "قد تبددت مخاوفي بعد أن اخذت المطعوم وأنا سعيدة بذلك؛ لأجل سلامتي وسلامة من حولي، وقد سجل زوجي أيضاً على المنصة، وهو بانتظار دوره لتلقي المطعوم، واطمئن الجميع وأقول لهم إننا نعيش على أرض آمنة من أولوياتها سلامة الجميع بمن فيهم اللاجئين المقيمين عليها".

وتتشابه حالة حمدة إلى حد كبير مع حالة فايزة (60 عاماً)، حيث وضحت فايزة أنها تلقت المطعوم ضد فيروس كورونا لتقوية مناعتها، فهي تعاني من ارتفاع ضغط الدم وأمراض الغدة، وهي ممتنة للمملكة الأردنية الهاشمية ووزارة الصحة والمفوضية؛ لاهتمامهم بسلامة اللاجئين، وتقديم المطعوم لهم بشكل مجاني، مما يشجع اللاجئين أكثر للتسجيل على المنصة.

ومن جهة أخرى يقول مسؤول العلاقات الخارجية في مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين محمد الطاهر، إن هذا المركز يستقبل اللاجئين من مخيم الزعتري والمسجلين على المنصة المختصة لوزارة الصحة، وتنطبق عليه شروط الوزارة من حيث العمر والسيرة المرضية لأخذ المطعوم، وبالنسبة للفئة المستهدفة حالياً لحملة التطعيم هم كبار السن، الذي يعاني أغلبهم من صعوبات حركية تعيق توجههم إلى مراكز التطعيم خارج المخيم في محافظة المفرق، ووجود هذا المركز مكنّهم من أخذ المطعوم دون أي صعوبات.

ويشير الطاهر أن التسجيل على المنصة متاح للجميع بمن فيهم اللاجئين، وهناك ما يقارب 2000 لاجئ من المخيم مسجلين على المنصة لأخذ المطعوم، منهم 1200 تنطبق عليهم شروط أخذ المطعوم، وما يقارب 164 لاجئ قد تلقوا المطعوم خارج المخيم، 120 لاجئ منهم قد أخذ الجرعتين الأولى والثانية.

 ويضيف الطاهر هناك ما يقارب 96 لاجئ تلقوا المطعوم في مركز التطعيم داخل مخيم الزعتري، ليصبح إجمالي العدد الكلي للاجئين المسجلين في المخيم والذين تلقوا المطعوم في مركز التطعيم داخل المخيم ومركز التطعيم في محافظة المفرق ما يقارب 260 لاجئ، وقد اتخذت التدابير اللازمة لتجنب الازدحام داخل المركز من خلال إدخال اللاجئين على دفعات وجلوسهم في منطقة انتظار أولى ومنطقة انتظار ثانية، وذلك تحت إشراف المفوضية ومتطوعين من منظمة إنقاذ الطفل الأردنية والهيئة الطبية الدولية.

ووفقا لما ذكرته مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين تعتبر الأردن الدولة الأولى التي أعطت المطعوم ضد فيروس كورونا للاجئين، ووصولا لافتتاح مركز فرعي للتطعيم داخل مخيم الزعتري، وهو يعتبر المركز الأول على مستوى العالم الذي افتتح داخل مخيمات اللاجئين؛ لتزويدهم بالمطاعيم ضد فيروس كورونا، هذا ويبلغ عدد سكان مخيم الزعتري ما يقارب 80 ألف لاجئ.